منتدى لمشاركة الكتب الإلكترونية ونشرها والبحث عن موضوعات كتب متنوعة

4 مشاركة صفحة 1 من 1
صورة

[font="Arial Black"][SIZE="4"]فيردي، جوزيبي (1813 – 1901م). مؤلف أوبرا إيطالي. يعد أحد أبرز مؤلفي الأوبرا الإيطاليين في القرن التاسع عشر الميلادي. تؤدى أعماله في الوقت الحاضر أكثر من أعمال أي مؤلف أوبرا آخر. أنتج فيردي في الفترة 1851 – 1871م سلسلة من الروائع تشتمل على ريغوليتو (1851م)؛ التروفاتوري (1853م)؛ لاترافياتا (1853م)؛ صلاة المساء الصقلية (1855م)؛ سايمون بوشانيفرا (1857م)؛ تم تنقيحها (1881م)؛ حفلة تنكرية (1859م)؛ لافورزا دل دستينو (1862م)؛ دون كارلوس (1867م)؛ عايدة (1871م) التي ألفها لمناسبة الاحتفال بفتح قناة السويس. ألف فيردي 25 أوبرا وكتب نصوص كل أعماله الأوبرالية بالإيطالية ماعدا أوبرا صلاة المساء الصقلية، ودون كارلوس اللتين كتب نصوصهما بالفرنسية.
اكتسب فيردي شهرة عالمية وذلك لبراعته الفائقة في التأثير المسرحي، خصوصًا الألحان المليئة بالحياة والنابضة بالحيوية التي تتميز بها أعماله الأوبرالية. أخذ الكثير من حبكة أعماله الأوبرالية من مسرحيات دراميين مشهورين مثل فيكتور هوجو وفريدريش شيلر ووليم شكسبير. وكتب فيردي ألحانا كثيرة لفنانين اشتهروا بتميّزهم في الغناء الفردي، كما كتب لمجموعات صغيرة من المغنين. أصبحت جوقته الأوبرالية مشهورة في كل أنحاء العالم.
أصبح فيردي الوطني الثائر والغيور على بلاده رمزًا لكفاح إيطاليا لأجل استقلالها عن النمسا في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، فقد كان في صراع دائم مع السلطات النمساوية لشعورها بأن أعماله الأوبرالية تُذْكي الحس القومي عند الإيطاليين. وقد أصبحت موسيقى أعماله الأوبرالية، خصوصًا موسيقى أوبرا نابوشو وأوبرا اللومباردي شعارًا للحركة الوطنية الإيطالية .
ولد فيردي في لورونكول بالقرب من بارما. ودرس الموسيقى وهو صبي في بوزيتو (مدينة قريبة من موطنه). وحاول في عام 1832م الالتحاق بمعهد الموسيقى في ميلان ولكن طلبه رُفِض لكبر سنه ولافتقاره للتدريب الأكاديمي الكافي، فبدأ في أخذ دروس خصوصية في ميلان .
لاقت أوبراه الأولى أوبيرتو، نجاحا منقطع النظير في عرضها الأول في لاسكالا (دار الأوبرا الأولى في ميلان) وكان ذلك في عام 1839م. وماتت زوجته الأولى واثنين من أطفاله في الفترة 1838 – 1840م. لكن المؤلف المفعم بالأسى والحزن والحسرة استطاع كتابة أوبرا كوميدية سماها أون جيورنو دي ريغنو لم يحالفها النجاح عند عرضها عام 1840م. ولكن أوبراه الثالثة نابوشو، أهلته أن يكون في مقدمة مؤلفي الأوبرا في ذلك الوقت. وبعد إنجازه لأوبرا عايدة عام 1871م، قرر فيردي اعتزال التأليف، وكان ذلك بسبب الشيخوخة والمرض. ولم يقدم فيردي عملاً مهمًّا سوى قداس راحة الموتى الذي كتبه تخليدًا لذكرى المؤلف الإيطالي أليساندرو مانزوني، وذلك في الأعوام الستة عشر التي تلت قرار اعتزاله.
عاد فيردي إلى التأليف مرة أخرى في منتصف ثمانينيات القرن التاسع عشر الميلادي، وذلك استجابة لطلب كريم من صديقه أريغو بويتو وهو شاعر ومؤلف موسيقى إيطالي. شارك بويتو بكتابة نص عطيل فيردي (1887م)، وفالستاف (1893م) اللتين لحنهما فيردي. والواقع أن كثيرًا من النقاد نظروا إلى أوبرا عطيل باعتبارها أعظم أوبرا تراجيدية. وقد اعتبرها بعضهم أعظم أوبرا إيطالية على الإطلاق. وفالستاف هي ثاني أوبرا كوميدية ألفها فيردي، وهي تعتبر أيضًا أفضل عمل كوميدي عرفه البشر.
وفي عام 1898م، قام فيردي بتأليف أربعة مؤلفات دينية بعد فالستاف سماها رباعية بيزي ساكري. وقد أعلنت فترة حداد قومي في إيطاليا عند وفاة فيردي. وجمع تشارلس أوزبورن كل أعمال فيردي في كتاب سماه أعمال فيردي الأوبرالية الكاملة. وقام أوزبورن في هذا الكتاب بتحليل تاريخي أدبي وموسيقي لعناصر أعمال فيردي الأوبرالية.[/SIZE][/font]

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=s8zE-WNA6os&feature=related[/youtube]

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=rD4gWvTXj44&feature=related[/youtube]

[font="Arial Black"][SIZE="4"]تم اكتشاف مخطوطات اوبرا عايدة من قبل عالم الآثار الفرنسي "اوجست ماريتا" في وادي النيل، والمخطوطة عبارة عن قصة من 4 صفحات، ألف قصتها ميريت باشا عالم المصريات الفرنسي الشهير، وكتب نصها الغنائي (الليبرتو) جيسلا نزوني وبعد ترجمتها سلمت إلى الموسيقار الإيطالي "فيردي" في عام 1870 من أجل تأليف اوبرا عايدة بطلب من الخديوي إسماعيل، وضع فيردي الموسيقى لاوبرا عايدة مقابل 150 ألف فرنك من الذهب، وقد تم تصميم ديكور وملابس العمل في باريس وكلفت 250 ألف فرنك، وقد أمر الخديوي إسماعيل ببناء دار الاوبرا لتكون جاهزة خلال ستة أشهر في عام 1869، للاحتفال بافتتاح قناة السويس، قام بتصميمها مهندسان إيطاليان هما "أفوسكاني"و" روسي"، انشئت الاوبرا بين حي الأزبكية وحي الاسماعلية وتم استخدام العديد من الرساميين والمصورين لتجميل الدار برسوم وصور لكبار الفنانيين من الموسيقين والشعراء، وبسبب تأخر وصول ملابس وديكور اوبرا عايدة من باريس لم تعرض في الاحتفالية وقامت فرقة عالمية إيطالية بتقديم اوبرا" ريجوليتو" على مسرح دار الاوبرا الخديوية وهو الاسم الذي اشتهرت به آنذاك
الاوبرا بشكل عام هو عمل درامي موسيقي يتخلله حوار غنائي، واوبرا عايدة عبارة عن قطعة تياترية تشتمل على مناظر ولوحات راقصة يتخللها أغاني موسيقية متوزعة على 4 فصول تجسد الصراع بين الواجب والعاطفة، تحكي عن قصة الحب التي نشأت بين الأسيرة الحبشية عايدة وراداميس قائد الجيش المصري، الذي حكم عليه فرعون مصر بالاعدام بعد أن ثبت عليه محاولته للهرب مع عايدة إلى الحبشة، قدمت اوبرا عايدة لأول مرة عام 1871 على مسرح دار الاوبرا القديمة الخديوي ولم يتمكن فيردي من الحضور، وعرضت في أوروبا لأول مرة على مسرح لاسكالا في إيطاليا في فبراير 1872
[/SIZE][/font]

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=bNEu09pVD8E[/youtube]

Very good one.Thanks
4 مشاركة صفحة 1 من 1

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر