منتدى لمشاركة الكتب الإلكترونية ونشرها والبحث عن موضوعات كتب متنوعة

5 مشاركة صفحة 1 من 1
صورة

[font="Arial Black"][SIZE="4"]ولد كورتاج 1926 من عائلة هنغارية تُقيم في رومانيا، ثم انتقل إلى بودابست عام 1946، حيث درس في أكاديمية ليست الموسيقية. كانت خمسينيات القرن الماضي شاقةً على موسيقيي هنغاريا، حيث ضُربت عليهم العزلة، بسبب السفر الممنوع، عن التطورات الهائلة في الحياة الموسيقية الغربية.
في عام 1993، بعد انهيار الأنظمة الشمولية، ترك كورتاج هنغاريا وقد احتفظ طيلة حياته هناك بعُدة الموسيقي، لا في القدرات بل في الانتساب للنفس الموسيقية التي لم تنحنِ للتيار. ثم أقام في برلين حتى اليوم.
كان كورتاج يحب مقاربة الموسيقى والشعر، ولقد استعان بالشعر الروسي الذي كان يميل إليه (أخماتوفا، ألكسندر بلوك، وشفيتاييفا)، ثم استجاب للتساؤل الذي وجده مُلحاً، في قصيدة صمويل بيكيت "ما هي الكلمة؟"، ليضع آخر أعماله.
إنه، وخاصة في أعماله الأخيرة، كثّف من لغته الموسيقية واختصرها إلى ومضات، محاولة دائمة منه لأن يمسك بالتعقيد الهائل وكذلك البساطة المذهلة للوجود.


"مثل ممر في الخريف، ما أن يُكنس بمشقة، حتى يُغطى ثانيةً بالأوراق الجافة."

"هناك مخابئ لا محدودة، وخلاصٌ واحدٌ لا غير. ومرة أخرى، هناك من طرق للخلاص بقدر ما هناك من مخابئ."

"أحِطْ بمعطفك الطفلَ، أيها الحلم البعيد."

"نائمٌ، يقظٌ، نائم، يقظ، حياةٌ بائسة."

""خيّاطة تحت مطر غزير."

"ثمة هدف، ولكن ما من طريق إليه. ما نسميه طريقاً ليس إلا تردد."

"في الصراع بين ذاتك والعالم، انتصر للعالم."

هذه عينة من مقتطفات، انتخبها الموسيقي جيورجي كورتاج من يوميات، رسائل، انطباعات لفرانتس كافكا ، ووضع لها الألحان المناسبة لتشكل عملاً موسيقياً متكاملاً، يعتمد الصوت البشري(سوبرانو) بصحبة آلة الفايولين، المقاربة لهذه الطبقة. وعنون العمل بـ "مقتطفات كافكا"، ويتوزع على أربعين أغنية، تمتد لساعة كاملة.
العمل ليس يسيراً على الأذن، وعلى النفس، شأن معظم أعمال كورتاج. وهو لم يكن يسيراً بالتأكيد. الأغنيات التي لا تتجاوز إحداها الدقيقة الواحدة، والتي تبدو أحياناً حشرجةَ حنجرةٍ مختنقة، بأناة الدارس. محاولاً مُطابقة جملة كافكا، التي لا تخلو من ابتسار أحياناً هي الأخرى، مع الجملة اللحنية. ولم تبخل علي الألحان في إضاءة العالم الداخلي للموسيقي، وهو يحاول أن ينتفع من كل جملة لكافكا لصالح إضاءة ركن من عالمه الداخلي هو، مُستعيناً بالبيانات الخاطفة.
العمق في الثقافة الغربية عادة ما يرتبط بالجدية. وما من شيء اعتباطي، ومجاني. إن جمل كافكا بدل أن تكون حكائية، تحاول أن تمنحنا ومضات في لحظات فريدة. حتى ليبدو الذي كان لا يستحق التفاتاً واستعادةً مركزَ انتباهنا. وغيرُ المسموع، واللامرئي ملأ علينا السمع والبصر.
كلَّ هذا في الجمل اللحنية. لأن التلوين الصوتي، والتشويه الصوتي معاً، إلى جانب الإسهام المشابه لآلة الفايولين، أعطى للعمل مسحة درامية عالية. ولكنها دراما لا تعتمد الحدث الخارجي، بل قوى المشاعر والأفكار الداخلية.
والعملُ، إلى جانب أنه دراما، يبدو للمستمع منذ ترداد "لن يحدث بعد اليوم، لن يحدث ثانية…" رحلةً في طريق منفىً، وفقدان كامل لكل شيء عزيز. ولكن على مقربةٍ من النهاية، يترددُ صوتٌ آخر: "ثانيةً، ثانية، المنفيّ بعيداً.." يُصبح المنفى أمل حياة جديدة، والاحتمالات تجذبنا قُدماً باتجاه مستقبلٍ واسعٍ، مجهولٍ، عصيّ على التنبؤ.

[/SIZE][/font]

صورة

http://rapidshare.com/files/317673372/kurt.part1.rar
http://rapidshare.com/files/317679815/kurt.part2.rar
http://rapidshare.com/files/317681669/kurt.part3.rar

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=V9LHyWJW3aQ[/youtube]

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=FGwOUxuopUE&feature=related[/youtube]

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=TagBqww3W-c[/youtube]

[size="6"][font="comic sans ms"]يا إلهي
بيكيت وكافكا
موسيقيا
سأحضر جلسة خاصة لمثل هكذا لون من الأعمال
لكن السؤال الى متي سيبقى كافكا ملازما لنا في حياتنا
هل كان كافكا من الشفافية العالية بحيث يكتشف كل هذا العبث في حياته
هل سيصحبننا كافكا مادمنا نتوه في دوامة العبث
أم هناك هناك أدهى وأمر بانتظارنا في المستقبل القريب...
هل سنشهد كافكا عربي مع كل هذا الألم والشعور العدمي المرير ؟؟
هل سيخرج كافكا من بابل ؟؟

شكرا تارنا أتمنى أن تكون المقاربة جميلة
ففي قمة الألم يبرز أحيانا طيف من الجمال العبثي العدمي
لمن يستطيع لحظ ذلك الجمال
وأظن صاحبنا من هؤلاء
شكرا مرة أخرى ..[/font][/size]
أيّها الحامل همّاً ** إنّ حمل الهمّ شرك
سلّم الأمر إلينا ** نحن أولى بك منك .

[font="arial black"][size="5"]لاأعرف ياعزيزي فادي إن كنت قرأت رواية المتحول لكافكا.
كلنا في هذا الزمن نشبه غريغور الذي استيقظ ذات صباح فوجد نفسه تحول لحشرة كبيرة ههههه
ومن منا لم يتحول طيلة النهار نتقمص كل أصناف الحيوانات والحشرات لكي نعيش هههههه

شكرا لمتابعتك ياجميل:152::152::152: صراحة أحس أنني أفعل شيئا وسط صمت القبور....
[/size][/font]
5 مشاركة صفحة 1 من 1

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر