منتدى لمشاركة الكتب الإلكترونية ونشرها والبحث عن موضوعات كتب متنوعة

مقالات منتقاة من هنا وهناك.
2 مشاركة صفحة 1 من 1
تأملات عباس أرحيلة في مشاريع طه عبد الرحمن

نشر بتاريخ الخميس, 11 نيسان/أبريل 2013 13:37 كتب بواسطة: إسلام مغربي
صورة [align=right]"فقيه الفلسفة" و"فيلسوف الأخلاق" ومؤسس الدرس المنطقي
هذا كتاب مفيد وغني في آن..
[/align]
[align=right]كتاب مفيد لأنه يُدقق النظر في موضوع لا زال بعيدا عن التناول البحثي عند أقلام الساحة العربية والإسلامية، بالرغم من صدور بعض الأعمال هنا وهناك، ومنها دراسة سابقة للباحث عادل الطاهري صدرت في موقع "هسبرس" (عادل الطاهري، "تسييس الدين بين عبد الله العروي وطه عبد الرحمن"، موقع "هسبرس" الإلكتروني، دراسة مؤرخة في 8 أبريل 2012)؛
وكتاب غني، لأنه يُقدم مختصرا مفيدا للذين لم يطلعوا بعد على أعمال طه عبد الرحمن، كما أنه يتميز بتبسيط معالم مشروع "فقيه الفلسفة" و"فيلسوف الأخلاق" و"مؤسس الدرس المنطقي" في المجال التداولي المغاربي، حتى أصبح أحد كبار المناطقة في الفكر العربي الحديث، ولهذا نتحدث عن فيلسوف مُجدد، لأنه قلما اجتمعت هذه المميزات في قلم معرفي راهن، ويكفي أنه "تجرأ" وجعل علم الأصول جزءا من علم المنطق، بعدما تبين له أن صلات المنطق بالمعارف الأخرى قد ازدادت رسوخا واتساعا، وخاصة بالفلسفيات واللسانيات والرياضيات والإعلاميات؛ لتقرر لديه ضرورة تجديد الصلات بين المنطق والأصوليات، وسلك طريقا معاكسا، وهو الطريق المعاكس الذي تسببَ له في إثارة لائحة من القلاقل مع جماعة "علم الأصول"..
نحن في ضيافة أحد الأعمال التي تطرقت لمشروع طه عبد الرحمن، وألفه الباحث والأديب المغربي عباس أرحيلة، وجاء تحت عنوان: "فيلسوف في المواجهة، قراءة في فكر طه عبد الرحمن" (صدر العمل عن المركز الثقافي العربي، بيروت ـ الدار البيضاء، ط 1، 2013، وجاء في 191 صفحة من الحجم المتوسط).
[/align]
[align=right]جاء ترحال المؤلف مع أهم الفوارق الجلية بين هذين الهرمين في الفصل الأول من الباب الثاني، بما يتطلب أولا العروج العابر على عناوين أبواب وفصول كتاب جاء موزعا على مقدمة ومدخل وتسعة فصول موزعة على بابين اثنين.
وهكذا عنون المؤلف الباب الأول بـ"طه عبد الرحمن الظاهرة الإبداعية في عالم الفلسفة"، وتضمن الفصول الخمسة التالية: ريادته في المنطق تدريسا ومنهجا (وتفرع بدوره على المحاور التالية: التأسيس للمنطق الحديث في الجامعة المغربية، إبداع كتابة منطقية في الكتابة الفلسفية، تجديده لمنطلقاته المعرفية والمنهجية)؛ التصدي للتبعية وكشف حقيقة الفلسفة (فيلسوف أعلن حربه على التقليد والتبعية، فيلسوف صَدَّ الفلسفة عن جموحها وغلوائها، فيلسوف أخرج الفلسفة من العمى الذي أصابها)؛ فيلسوف وِجْهَتُه التميّز والإبداع (الجُرأة الفلسفية على الفلسفة؛ اختلافه وتميزه عن الفلاسفة، فيلسوف يستشعر خطورة الوضع الحضاري)؛ فيلسوف يُبدعُ فِقها للفلسفة (ماهية فقه الفلسفة؛ لماذا لفظة فقه؟ وما موضوع هذا الفقه؟، ما الغاية من وضع فقه للفلسفة؟ ما فلسفة هذا الفقه؟ وما فائدته؟)؛ وأخيرا، وضع نظرية جديدة في تقويم التراث (تصادمه مع أصحاب القراءات الجديدة للتراث، بما تطلب إنشاء نظرية جدية في تقويم التراث، وضع أسس البحث عن الجديد في تقويم التراث، وأخيرا، مظاهر التجديد في مشروعه الفكري عامة)؛
أما الباب الثاني، فجاء تحت عنوان: "في معترك الصدام مع متفلسفة العصر"، وتضمن الفصول الأربعة التالية: تصادمه مع تاريخانية عبد الله العروي (مع مشروع كل منهما، الفروق المنهجية في تأصيل المفاهيم، وخاتمة الصدام بينهما)، تصادمه مع الرُّشديَّة والرُّشديّين (ابن رشد من المجتمع اللاتيني إلى المجتمع العربي، عناية متزايدة بأكبر مقلِّد، تغريب ابن رشد وإغضاب الرشديين)؛ تصادمه مع الحداثة والحداثيين (مع مفهومي الحداثة والعقلانية، ومع قضية الترجمة)؛ وأخيرا، في معترك التصادم مع فكر طه (مشروع طه يُواجه بالصمت والإقصاء، وأسباب التغاضي عن مشروع طه).

صدام معرفي بين العروي وطه
نطلع على مقدمات "الصدام المعرفي" المتوقع بين عبد الله العروي وطه عبد الرحمن، في آخر صفحات هذا الكتاب، عندما اعتبر مؤلفه أن مشروعا فلسفيا بهذا الزخم الفكري ـ عند طه عبد الرحمن ـ وبهذا الحضور الصدامي، وبما أحدثه من تفاعلات مع أفكار متفلسفة العصر، كان لا بد أن تكون له ردود أفعال، وأن تكون له أصداء في المحيط الثقافي، وأن تدفع بصاحبه إلى خطوط مع تيارات واسعة وأسماء وازنة. (ص 164)، معتبرا في مقدمة الفصل المخصص للتوقف عند هذا الصدام أو الاختلاف، أنه "إذا كان عبد الله العروي ينشد في مشروعه الحداثة من خلال دينامية تنقطع عن الماضي منهجيا، وتدعو إلى الانطلاق من زمن الأنوار؛ فإن طه عبد الرحمن انطلق في مشروعه من الارتباط بذلك الماضي، وليس في ذلك الماضي شيء سوى الدين، حيث كان همُّه النشر لا الطّيَّ، انطلق إذا من رغبته في تأسيس فكر يُضاهي به ما لدى الغربيين، ويتطلع إلى وضع مشروع فلسفي يُعيد به النظر في الفلسفة وتاريخها وقضاياها، ومدى تفاعل المسلمين بها قديما وحديثا". (ص 116.)
بالنسبة لمصير الصدام بين الهرمين، فقد لخصه المؤلف كالتالي: "كل منهما يُريد أن يؤصل المفاهيم، ويُخرج الفكر من طور إلى طور؛ وكل منهما يرمي صاحبه بالتقليد من منطلق تصوره للتقليد؛ وكل منهما يعتبر نفسه مجتهدا ومجددا: العروي يريد أن يطوي صفحة الماضي، وطه يريد أن يفتحها وينشرها؛ العروي يؤمن بالتاريخ والتاريخانية، ويربط الحداثة بالقطيعة، وطه يؤمن بفاعلية الوحي حين يُصبح عملا، وحركة حياة"... "ظل كل منهما هاجسا مُقلقا للآخر، ولم يخلُ الصدام من آثار نفسية عميقة عند كل منهما، كانت المنطلقات والاجتهادات والطموحات متباينة". (ص 129.)

رد الاعتبار لعلم المنطق
برأي المؤلف دائما، وُلِد طه عبد الرحمن، "ابن الفقيه السِّي حميد طه، خرّيج السوربون، المتُعدد اللغات، ليُقدم أول شهادة إثبات لوجود فلسفة إسلامية عربية في معترك العصر الحديث، فلسفة تتحقق بها الكينونة الإسلامية، ويتحررُ بها الإنسان من أوهام الحداثة والعولمة، كما أنه جاء حين اشتدت أزمةُ التقليد للفكر الفلسفي في العالم الإسلامي والعربي، واتخذ ذلك مطية لترسيخ التبعية، فجلجل صوتُه في محاضراته ومقالاته وإستجواباته لمواجهةِ الإستسلام والخذلان، وما شهدتْه الأمة من خزي وبهتان، وأعلن حرباً على مُقلدة هذا العصر في أعماله كلها، ورفع راية الإيمان، وسخر من أوهام متفلسفة العصر، ممن رضُوا بالذل والهوان، وكانت أعماله إدانةً لكل من استلذَّ التقليد، وهانت عليه كرامته، ورهن عقله لغيره؛ فباعَ آخرته بدنياه"، وفي هذا السياق يأتي هذا العمل المفيد والغني كما سلف الذكر، بأسلوب أدبي يفتح شهية عاشقي العلم الذي ينفع الناس في زمن الصخب السياسي والتصلب الفكراني/ الإيديولوجي، لا تخرج معالمه الجلية عن ارتفاع أصوات "صدام الجهالات"، بتعبير الراحل إدوارد سعيد.
العمل محاولة محمودة وطيبة من المؤلف للتعريف بالنظرة الشاملة لفكر طه عبد الرحمن، بحيث طرح أبرز القضايا والإشكاليات التي تناولها الفيلسوف بمسيرته التي بدأها في المغرب الأقصى في ثمانينيات القرن العشرين، وأنه من الصعب تلخيص أهم مضامين كتاب راهن بدوره على تلخيص مشروع علمي ضخم، ولذلك، نكتفي ببعض المقتطفات من هنا وهناك، من باب رد الجميل إلى الأستاذ عباس أرحيلة.
ففي معرض التنويه بدور طه عبد الرحمن في رد الاعتبار لعلوم المنطق، يرى المؤلف أن صاحب "اللسان والميزان أو التكوثر العقلي"، أحدثَ "انقلابا منهجيا في الفكر العربي الحديث، بناء على منجزات الثورة المنطقية واللغوية في العالم المعاصر، بإبداعه لكتابة منطقية أصيلة تربط المضامين الفكرية بآلياتها، وتجعلنا نفهم اشتغال هذه الآليات في حيويتها داخل الظاهرات الفكرية".

في نقد الرشدية والرشديين العرب
وفي معرض تقييم أعمال الأقلام العربية والإسلامية من "الظاهرة الرّشدية" (نسبة إلى ابن رشد)، اعتبر المؤلف أن أغلب المفكرين المعاصرين من العرب والمسلمين يعتمدون في بناء فلسفتهم على ابن رشد، حتى أصبح الانتساب إلى ابن رشد في المغرب هو "الصك الذي يُحصل به المثقف المغربي على الشرعية الفكرية أو هو الجواز الذي يدخل به إلى حظيرة المفكرين" (كما جاء في كتابه الحواري الذي يحمل عنوان: "حوارات من أجل المستقبل")، ويستغرب كيف يُعَوَّلُ على مقلّد مَن يطمحُ إلى تجديد الفكر الفلسفي.
من أهم مُميزات طه عبد الرحمن أيضا، أنه تجرأ على الفلسفة فَحَطها من عليائها، وألزمها بِفقه تُفقَه به، وناط بمن أراد التفلسف أن تكون وِجهته الإبداع، ومع أعمال طه في "فقه الفلسفة" (الجزء الأول والثاني)، وأعمال أخرى بالطبع، سوف تتقلص دائرة الفلسفة، وأخذت في مشروعه حجمها الطبيعي، ولم تعد أشرف المعارف وأوسعها، مبطلا بذلك دعوى كونية الفلسفة في القديم (أي صلاحيتها لعامة البشر)، وعالميتها (أي صلاحيتها لأقطار الأرض)، وأثبت صبغتها القومية؛ أي أن لها سياقها التاريخي الاجتماعي اللغوي الأدبي؛
كما قال لـ"من يدعي التفلسف في دنيا المتفلسفين، وهو يعيش بجسده فقط في ديار المسلمين، أما روحه وعقله فيهيمان في ديار الغربيين: إن الفيلسوف الحق من يطلب روح الحداثة لا مظاهرها؛ ولا روح للحداثة خارج الإسلام، ولا تفلسف يغير إيمان: لقد وجد طه أن أهل الفكر من المتفلسفة العرب، في العصر الحديث، قد اندفعوا في تقليد فلاسفة الغرب، واقتفوا آثارهم، وتعلقوا بأسباب لا تمُتُّ بصلة إلى وجودهم؛ فافتقدوا حاسة النقد عندهم، وتقلبوا في أطوار حياتهم من النقيض إلى النقيض".. وما أكثر الأمثلة في هذا الصدد.
هناك ميزة أخرى هامة ساعدت طه عبد الرحمن علي تأسيس مشروعه العلمي، وقلما اجتمعت لدى مفكري الساحة العربية والإسلامية، فالرجل، حسب عباس أرحيله، "عارف بحقيقة الغرب وعارف أيضا بحقيقة الإسلام، وفي ضوء ذلك، شرع في إناء خطة منهجية تطبيقية تُمكن المتفلسف السلم العربي من أن يعرف مَن هو؛ فيُقلع عن التبعية لغيره، وتؤهله لأن يُحقق أمرين: أن يأتي بما يستشكله هوَ ـ باعتباره مكرا حرا له مقوماته ـ من واقعه وكينونته وتراثه وهويته؛ وثانيهما: أن يُبدع بما يُضاهي ما لدى غيره من أفكار ونظريات".
نقول هذا ونحن نأخذ بعين الاعتبار مثلا أن المفكر السوري مطاع صفدي، متمكن أو متتبع عن قرب للثقافة الغربية، ولكنه يعاني من نقص كبير في متابعة الثقافة العربية والإسلامية، والعكس صحيح مع أقلام أخرى متتبعة لكنوز التراب العربي والإسلامي، مقابل جهلها بكنوز التراث الغربي (وما أكثرها طبعا)، بخلاف السائد مع أمثال طه عبد الرحمن وأبي يعرب المرزوقي وعبد الوهاب المسيري ومحمد أركون وعلي عزت بيغوفتيش.. من الذين استوعبوا في آن، مضامين مجمل هذه الكنوز، مع وجود فوارق جلية طبعا في مضامين مشاريعهم العلمية.

تصنيع المفاهيم ووضع المصطلحات
ولأنه لا يمكن الحديث عن مشروع طه عبد الرحمن دون التوقف عند أعماله المخصصة لقراءة التراث العربي الإسلامي، نقرأ للمؤلف أنه بفضل كتابه "تجديد المنهج في تقويم التراث" (والذي تضمن نقاشا رصينا مع بعض أعمال الراحل محمد عابد الجابري)، قدم طه عبد الرحمن "مشروعا يُحقق للهوية الإسلامية العربية مجالا تداولها عقيدة ولغة وفكرا؛ وقدم أيضا نظرية تُحصن الهُوية منهجيا، وتحميها من التشويه والذوبان؛ كما أبدع نظرية تكاملية للتراث، خالفَ بها المتداول من أعمال تقويم التراث" (ونخص بالذكر، أعمال محمد أركون ومحمد عابد الجابري وحسن حنفي، وغيرهم كثير..)، وتُخول مضامين هذا الكتاب بالذات، للمؤلف الحديث عن طه عبد الرحمن، بصفته "عالما مجتهدا، ومتمكنا من أدواته، ومقتنعا بوجهة نظره، شاعرا بمسؤوليته العلمية تجاه ما يُقال عن تراث الأمة:، ومرد ذلك أنه اختار منذ اليوم الأول أن "لا يكون إمعة، وأراد أن يأتي بما لم تأت به الأوائل؛ فعاداه من عاداه، وناله من الحسد ما عرفه، وقدَّرَ مجهودَه من قدَّره"، والسبب كما يقول المؤلف في مقام آخر، أنه ـ طه ـ "لا يرضى لهؤلاء المتفلسفة أن يكونوا نُسَخا "كاربونية" من غيرهم، يسيرون في أنفاق التبعية، لا يُبدعون ولا يجتهدون.. غايته أن يتفلسف على مقتضى الحق الذي سَكنه، ولم يرْضَ لنفسه أن يُصاب بالعمى عن حقيقة الوحي التي لا حقيقة بعدها".
نترك مسك الختام للمؤلف، عندما توقف عند بعض الهدايا التي يُقدمها هذا المشروع للباحثين المعاصرين، على الأقل في المجال التداولي الإسلامي العربي، ومفادها أن كتابة طه عبد الرحمن تُعلم الباحثين "كيفية تصنيع المفاهيم ووضع المصطلحات، وتُحررهم من تقليد غيرهم، وتكشف لهم عن كيفيات التفاعل مع أفكار غيرهم، وتدعوهم أن يُحددوا أسئلتهم وما يقف حاجزا على أهدافهم".

منتصر حمادة
[/align]
تابعونا على صفحة منتدى سور الأزبكية في تويتر
https://twitter.com/SourAlAzbakya

شكرا شكرا شكرا
2 مشاركة صفحة 1 من 1

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 2 زائر/زوار