منتدى لمشاركة الكتب الإلكترونية ونشرها والبحث عن موضوعات كتب متنوعة

15 مشاركة صفحة 1 من 2

اولا اهلا بكم
ثانيا اود بتعريفكم بهذا المكان لعلكم تصبحون من اعصاءه واصحابه واصدقاءه

هذا المكان بالاضافة لانه محل للكتب المميزة والنادرة والتى تغطى كافة مناحى الحياة والفكر والادب والفلسفة وكل العلوم بما فيها الرياضايات والفيزياء والكونيات باسلوب مبسط وسهل
الا انه ايضا ملتقى للحوار والحديث والتباسط والتعاطى !! ( وحتى لاتفهمونى خطأ - فانا اقصد بالتعاطى تعاطى الفكر والحوار وليس حاجة تانية لاسمح الله !!)

هناك من دخلوا سور الازبكية لمجرد المرور
ثم بعد قليل ادمنوا الجلوس على السور واصبحوا من اهل الدار !!
وعشمنا ان تصبحوا مثلهم اصدقاء وزملاء ومحاورين ومشاركين فى العطاء والحوار ليس لمجرد فرد العضلات واستعراض كم الثقافة والعلم بل لاثراء الاخرين
فعندما تمارسون لذة العطاء سوف تجدونها فوق كل لذة
ثم انكم لربما تستمعون لاراء قد ترونها جديدة بل ووجهات نظر ربما تقتنعوا بها بدلا مما لزمكم طوال حياتكم من ثوابت ومعطيات

فهيا شاركونا وزاملونا
فكلنا على سفر مثلكم تماما --- فقط نحن نحاول ان نترك بصمة على الطريق لتضىء لمن يجىء بعدنا نورا عله يجد طريقا مثلما نحاول ان نجد

ومرة اخرى
اهلا بكم وسهلا والف مرحبا

لورد
لو كان الجهل رجلا لقتلته --- اقتباس بتصرف عن على بن ابى طالب
[font=times new roman]و هل هناك تعاطي أكثر مما نتعاطاه هنا من كتب و رحيق معرفة؟
أعتقد أن المتعاطين هناك الذين ينطبق عليهم "لا سمح الله" أكثر راحة منا و هدوءا ، أما نحن فما زلنا نثقل أدمغتنا و رفوفنا و "هارد ديسكاتنا" بكل شيء ثقيل من كتب و علم ، و مع ذلك نحن سعداء بمثل هذا الثقل و لا نشكو. فما أسعدهم بشقاءهم في التعاطي ، و ما أشقانا في سعادتنا بالتعاطي.
[/font]


طبعا ياسارى البلد الكلام غير موجه لك
الكلام للاعضاء والزوار لاول مرة

اما انت
فتاريخك فى التعاطى لاغبار عليه !! ادام الله عليك نعمته ( رغم تكدس هارديسكاتنا وقلة النور فى عيوننا ) الا اننى اشعر بسعادة بالغة عندما يتم تشريفى باعطائى بطاقة ( متعاطى !!)

اهلا بك ياصديقى وشكرا على مداخلتك الجميلة

لورد
لو كان الجهل رجلا لقتلته --- اقتباس بتصرف عن على بن ابى طالب

يقال إن أول منقال "لو قلت أدري فتلك مصيبة وإن قلت لا أدري فالمصبية أعظم" هو الخليفة عثمان بن عثمان

تلميحك لا يعجبني وإن كنت أحسن الظن.
أما ما تمثلت به فهو من قول ابن القيم رحمه الله:

إن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصدق الدوري صورة
يقال إن أول منقال "لو قلت أدري فتلك مصيبة وإن قلت لا أدري فالمصبية أعظم" هو الخليفة عثمان بن عثمان
تابعونا على صفحة منتدى سور الأزبكية في تويتر
https://twitter.com/SourAlAzbakya

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ارجو انكم ما تاخذوني على اسألتي الي راح اسألها


ياخوي انا ودي تبين لنا اذا كان في توجه سياسي او ديني للموقع او اذا كان لتبادل المعرفه لا اكثر ولا اقل وثاني شي جذبني الاسم اتمنى انك تشرحه مع العلم اني جديد على الموقع ولم اتعمق به حتى الان

الموقع ليس دينيا ولا سياسيا وليس له انتماء محدد، ويتيح لجميع الأعضاء فيه التعبير ورفع الكتب من شتى الأنواع دون منع أو رقابة إلا في حدود ما تتطلبه آداب الحوار المعمول بها في المنتديات والشروط التي يوافق عليها العضو عند التسجيل.
ويمكنك التأكد من ذلك من خلال طبيعة الأعمال المرفوعة على الموقع وتنوعها الفكري والسياسي والديني.
أما عن الاسم "سور الأزبكية"، فهو تذكير بموقع لبيع الكتب المستعملة موجود حاليا بميدان العتبة بالقاهرة، ويضم مئات الكتب، ويقصده يوميا المئات من الباحثين عن الكتب النادرة والمفقودة والزهيدة الثمن. وأمنيتنا منذ تأسيس الموقع أن يصبح قبلة لمحبي الكتاب كما كان سور الأزبكية الحقيقي.

ومرحبا بك زائرا وضيفا وعضوا مقيما بيننا.

صورة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الرشيد صورة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ارجو انكم ما تاخذوني على اسألتي الي راح اسألها


ياخوي انا ودي تبين لنا اذا كان في توجه سياسي او ديني للموقع او اذا كان لتبادل المعرفه لا اكثر ولا اقل وثاني شي جذبني الاسم اتمنى انك تشرحه مع العلم اني جديد على الموقع ولم اتعمق به حتى الان
تابعونا على صفحة منتدى سور الأزبكية في تويتر
https://twitter.com/SourAlAzbakya

سور الازبكية من الاماكن العتيقة لبيع الكتب المستعملة ، ربما من اول دخول الطباعة في مصر . وهو يقع على سور حديقة الازبكية التى كانت بركة الازبكية ايام زمان .
ولا اظن ان قارئ كتب يعيش في مصر لم ينزل الى السور . وهو بالتأكيد ليس المكان الوحيد في القاهرة انما اشهرها . وطبعا تغيرت طبيعة الكتب بتغير الزمن ، لكن بقى العبق القديم الذي يحبه من يالف البحث في مكتبات بيع الكتب المستعملة .
اما التعاطي : فذكرني بالمنزول والحشيشة كما يكتب نجيب محفوظ
[SIZE="3"][font="Arial"][color="SeaGreen"][color="Purple"][align=center][align=center]مَتَى يَصِلِ العِطَاشُ إِلىَ ارْتِوَاءٍ ... إِذَا اسْتَقَت البِحَـارُ مِنَ الرّكَايَا
وَمَنْ يَثنِ الأَصَاغِرَ عَنِ مُرَادٍ ... وَقَدْ جَلَسَ الأَكَـابِرُ فـي الزَّوَايَـا
وَإِنَّ تَـرَفَّـعَ الوُضَـعَاءِ يَـوْمــاً ... عَلَى الرُفَعَاءِ مِن إحدَى الرَّزَايَا
إِذَا اسْتَوَتْ الأَسَافِلُ والأَعَالِيْ ... فَقـدْ طَــابتْ مُنَــأدمَـةُ المُنَـايَـــا[/align][/align][/color][/color][/font][/SIZE]
--------------------------------------------
[color="Red"][SIZE="3"][font="Arial"]
"روضة الباحث" ابحث في أكثر من 14 الف كتاب وما يقارب 8 مليون صفحة
"الأرشيف الصحفي" إبحث في أكثر من مليون خبر
[/font][/SIZE][/color]

شكرا اخواني على التوضيح

في باريس حديقة تذكرني بسور الأزبكيّة هي حديقة جورج براسنس.

كتبتُ في مفكرتي ذات يوم من صيف 2004:

قرأتُ ذات مرّة: «تخليد ذكرى الشّاعر يكون بإطلاق اسمه على إحدى الحدائق العامّة. أمّا الموسيقيّ فينبغي اطلاقُ اسمِه على ينبوع أو حوض ماء» (ميشال دو سان بيير)
جورج براسنس كان شاعراً وموسيقيّاً ممتازاً، فجمعت حديقته من الأزهار أعطرَها، ومن الأشجار أورفَها، ومن الينابيع أعذبَها، ومن الفراشات ألطفَها، ومن الطيور أشجاها. ليس هذا فحسب، بل إنّ في حديقته رياضَ أطفال، وهي تتحوّل كلّ سبتٍ وأحد سوقاً شعبيّةً للكتب الصفراء تشبه سور حديقة الأزبكيّة الشّهير، في القاهرة، المكتظّ بالكتب الثمينة القديمة. ولكنّ البوليس، هنا، لا يعاكس باعة الكتب!

صورة
15 مشاركة صفحة 1 من 2

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron